التحقيقات : التوقيع بالعطف يورط بنكيران في ملف الحسيمة - جورنان

التحقيقات : التوقيع بالعطف يورط بنكيران في ملف الحسيمة

كشفت مصادر مقربة من دائرة التحقيقات الجارية حاليا من قبل المجلس الأعلى للحسابات في ملف تأخر مشروع “الحسيمة منارة المتوسط”، أن توقيع الوزراء بالعطف ضيق الخناق على عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة السابق.

وأكد معلومات من كواليس العدالة والتنمية أن وزيرا من الحزب رفض التجاوب مع اللجنة الوزارية التي كلفها الملك بالتحقيق، مفضلا عدم الاستجابة للدعوة الموجهة إليه من قبل عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، ومحمد بوسعيد وزير المالية، بذريعة أنه لم يكن معنيا بالأمر وأنه كان يوقع بالعطف فقط،  حسب ما أوردت يومية “الصباح” في عددها ليوم  غد الجمعة 13 أكتوبر.

ونقلا عن مصادر الجريدة، فالتأخيرات المسجلة كانت في الأشهر الأولى من بدء التنفيذ، أي في عز الاستعدادات الجارية من قبل الأحزاب لدخول معركة الاستحقاقات الانتخابية الجماعية في 2016، وأن بنكيران قد يتحمل أكثر من المسؤولية السياسية لأن التقارير المقدمة إلى الملك همت المسؤولين المعنيين بالبرنامج خلال التنفيذ، بمن فيهم الذين لم يعودوا يزاولون مهامهم في الوقت الراهن، على اعتبار أن الاتفاقية موضوع هذا البرنامج وقعت أمام الملك في أكتوبر من سنة 2015 بتطوان.

وتردف اليومية، أن رئاسة الحكومة هي السلطة الموكول لها دور الإشراف والتتبع، على اعتبار أن البرنامج، الذي رصدت له استثمارات بقيمة 6,515 ملايير درهم، يقوم على مقاربة أفقية والتقائية وعلى تناسق التدخلات العمومية لمصاحبة النمو الحضري والديمغرافي للإقليم وتعزيز موقعه الاقتصادي وتحسين إطار عيش سكانه وحماية بيئته.

جورنان

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*