فيديو: أول أمين عام لحزب ’’الجرار’’ يتحدث عن أسباب فشل العماري والانشقاقات التي تعصف بالحزب - جورنان

فيديو: أول أمين عام لحزب ’’الجرار’’ يتحدث عن أسباب فشل العماري والانشقاقات التي تعصف بالحزب

بعد  النتائج “المأساوية”  في انتخابات 7 أكتوبر مازالت الصراعات مشتعلة داخل حزب ’’التراكتور’’، والتي بدأت منذ استقالة الباكوري مرورا باستقالة الياس العماري من رئاسة الحزب.

وفي حوار مع القناة الالكترونية’’ أوريزون تيفي’’ عبر، حسن بوعدي، أول أمين عام لحزب الأصالة والمعاصرة في بداية التأسيس،عن تأسفه لعدم استمرارية مصطفى الباكوري في قيادة الجرار لقدرته على منافسة العدالة والتنمية،الذي يبني عمله على شخصية بنكيران بأساليبه وشعبويته،مستغلا الضعف على المستوى الوعي السياسي للمواطنين،على حد تعبيره، وافتقاره لخبرة اقتصادية  مهمة والمتوفرة عند الباكوري.

وأشاد حسن بوعدي،بالباكوري لكون الرجل خبيرا في دهاليز الحسابات المالية والتسيير، وصمته يخفي رجلا صارما ودقيقا، يحب العمل في الخفاء،لكن نظرا لإلحاح البعض ثم تغييره بالياس العماري والذي دخل مع بنكيران في بؤرة الشعبوية والتي رجحت الكفة لقائد المصباح.

وانتقد المتحدث طريقة وأسلوب اليأس العماري في تدبير شؤون الحزب وإلقاء الخطابات وقال’’ في أول لقاء لي بعد انقطاع طويل لاحظت أن هناك نوع من التعالي وإعطاء الأوامر والتعليمات، وهذا واحد من الأسباب التي اضطر معها العديد من قياديي البام إما إلى “الاختفاء القسري” أو إلى مقاطعة اجتماعات المكتب السياسي لأنها تمر بلا طعم وبلا رائحة’’.

وردا على سؤال حول أسباب استقالة الياس العماري،أشار القيادي السابق لحزب الأصالة والمعاصرة ،أن فشل الوعود التسويقية كان من الأسباب بالإضافة إلى ثقافته السياسية السطحية في تدبير أمور الحزب….’’.

وبخصوص أحداث الحسيمة، أوضح بن عدي،أن الياس العماري يبقى طرف مهم في الأحداث ’’رغم أن مسؤولية الأحزاب ثابتة بخصوص الأحداث إلا أن الأقدار شاءت أن يكون العماري رئيس الجهة وقيادي الحزب المسؤول الأول عن الجهة …ودور الوساطة ملقى على عاتقه قبل أي أحد’’ وفق تعبيره.

وتساءل بن عدي عن المغزى من السياسة عامة،مشيرا أنها ’’أداة من أجل أهداف معينة ،وهو عكس ما نراه في الساحة المغربية،فعوض أن يكون الحزب وسيلة أصبح غاية وهذا ما خلق الفوضى في المجتمع.

 

جورنان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*